مارتينيس في إهدن: بعد زيارة لبنان سأقرأ الكتاب المقدس بعيون أخرى

Reference: www.assafir.com


حسناء سعادة

اهدن :

أكد رئيس مجمع دعاوى القديسين الكاردينال خوسيه ساراييفا مارتينيس، ان قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر يهتم بقضايا لبنان لانها تهم ليس فقط الشرق الاوسط بل العالم كله، لافتاً إلى انه يتوقع ان يتم اعلان البطريرك الدويهي مكرما اواخر الشهر الجاري، على أن يترك أمر إعلان طوباويته لقداسة الحبر الأعظم ولأعجوبة ما ينتظر أن تتم بشفاعته.

كلام الكاردينال مارتيناس جاء خلال جولة له في اهدن المحطة الثالثة له في لبنان.

واستهل الكاردينال مارتيناس جولته بزيارة دير مار انطونيوس قزحيا يرافقه سكرتيره كلاوديو يوفيني، النائب البطريركي على رعية إهدن ـ زغرتا المطران سمير مظلوم، طالب دعاوى القديسين الاب بولس القزي، كاهن رعية زغرتا الاب اسطفان فرنجية، نائب رئيس مؤسسة البطريرك اسطفان الدويهي النقيب جوزف رعيدي. واستقبل الوفد رئيس الدير الأب أنطوان طحان الذي قدم له درع الدير ومجموعة من تراتيل وزياحات مارونية من إعداده.

وزار الكاردينال مارتينيس الحبيس أنطوان شينا، فمغارة القديس أنطونيوس قزحيا العجائبي واستمع الى شرح من الابوين طحان وقزي عن تاريخها. ثم زار المتحف حيث توجد أول مطبعة أنشئت في الشرق في العام .1610

وانتقل مارتينيس إلى دير مارت مورا الذي كان الاساس في تأسيس الرهبانبة اللبنانية المارونية التي كانت تسمى في حينها بالرهبانية الحلبية نسبة الى الرهبان الثلاثة عبد الله القرعلي ويوسف البتن وجبرائيل حوا الذين أتوا من حلب، و كان في استقباله أعضاء مؤسسة البطريرك الدويهي وكهنة رعية إهدن ورئيس بلديــتها جوزف معراوي، وقد شــرح الخــوري يوحنا مخلوف والاب قزي تاريــخ دير مــارت مـورا.

وشملت الجولة دير مار يعقوب حيث أسس البطريرك الدويهي مدرسة علّم فيها أولاد إهدن اللغتين العربية والسريانية، فدير مار سركيس وباخوس في إهدن حيث سيم الدويهي كاهنا وكان في استقبال الوفد رئيس الدير الاب نادر نادر يحيط به حشد من اهالي البلدة الذين استقبلوا الوفد بنثر الارز وبالزغاريد وتمنوا ان يتم الاسراع في تطويب الدويهي لما له من مكانة في نفوس الاهالي وفي تاريخ الموارنة. بعدها انتقل الكاردينال مارتينيس الى كنيسة سيدة الحصن الاثرية ومنها الى منطقة الكبرى حيث تمثال البطريرك الدويهي فأدى صلاة قصيرة وبارك المكان والاهالي لينتقل بعدها الى كاتدرائية مار جرجس حيث يوجد جثمان يوسف بك كرم، ومنها الى كنيسة مار ماما الاثرية التي شيدت في العام 749 وهي أول كنيسة مارونية في الشرق.

وفي مأدبة غداء أقامها النقيب رعيدي على شرف الكاردينال مارتينيس والوفد المرافق، أعلن للكاردينال انه يتوقع ان يعلن قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر البطريرك الدويهي مكرما في اواخر الشهر الجاري متمنيا الوصول في أقرب وقت إلى مرحلة التطويب.

ولفت إلى أن «إهدن أكثر من متفوقة بجمالاتها من النواحي الطبيعية، وليس بصدفة أن يطلق على لبنان إسم سويسرا الشرق وبعد زيارة لبنان سأقرأ الكتاب المقدس بعيون أخرى»، مشيرا إلى أن قداسة البابا لم يخف محبته القوية للبنان وقضاياه المهمة لمنطقة الشرق الأوسط والعالم كله، وانه يتابع باهتمام قضايا لبنان الذي هو من ضمن مكونات الموزاييك في الشرق الأوسط.

وشكر المطران مظلوم للكاردينال زيارته مسقط رأس البطريرك الدويهي، «إهدن التي أنجبت أربعة بطاركة موارنة وعددا كبيرا من المطارنة ورجال الدين».

وفي الختام، قدم النقيب الرعيدي الى الكاردينال درع الرعية الماسي ومجسما لارزة لبنان من خشب الارز.

إشارة الى أنه رفعت لافتات على كل طرق زغرتا ـ إهدن، ترحب بالكاردينال مارتينيس.